منتديات غنى
مرحبا بكم في منتديات غنى



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
مرحبا بالجميع بمنتديات غنى ونتمنى من الجميع المساهمه في المنتدى بالمواضيع المتميزه ونرحب بالأعضاء الجدد أهلا وسهلا بكم....

شاطر | 
 

 قصة بلال بن رباح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كًلآيزر

avatar

48
السٌّمعَة : 0
03/05/2010

مُساهمةموضوع: قصة بلال بن رباح   الجمعة مايو 07, 2010 3:54 pm

بلال بن رباح الحبشي

هو : بلال بن رباح الحبشي، مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وخازنه على بيت المال. واسم أمه: حمامة، مولاة لبني جمح القرشيين.
وكنيته: أبو عبد الله، وأبو عبد الكريم، وأبو عمرو.
وهو حبشي الأصل، مكي الولادة، وقيل من مولدي السراة.
كان أسود اللون نحيفاً، طويل القامة.
ولد قبل الهجرة بنحو خمسين سنة، وكان مولى لبعض بني جمح قوم أمية بن خلف، فأسلم وهو رقيق، وكان من السابقين الأوائل للإسلام، فأخذ مواليه _ وعلى رأسهم أمية بن خلف _ يعذبونه ويطوفون به أحياء مكة مربوطاً بالحبال، ويخرجون به إلى الصحراء في الحر الشديد ويضعون على بطنه الحجارة ويقولون له: إلهك اللات والعزى، وهو صامد صابر يقول: أَحَد …أَحَد. ثم اشتراه منهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأعتقه.
هاجر بلال إلى المدينة المنورة مع من هاجر إليها من إخوانه المسلمين، وعندما شرع الأذان، اختاره رسول الله صلى الله عليه وسلم ليكون أول مؤذن في الإسلام، وكان جميل الصوت قويه.
وقد آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب الذي استشهد في معركة بدر، ومن ثم آخى بينه وبين أبي رويحة الخثعمي.
شهد معركة بدر وقاتل قتال الأبطال، وأبصر فيها أمية بن خلف الجمحي أسيراً مع عبد الرحمن بن عوف فهجم عليه قائلاً: رأس الكفر أمية بن خلف، لا نجوت إن نجا. وصاح بجموع المسلمين فهجموا على أمية وساعدوا بلالاً على قتله.
وشهد بعد بدر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة أحد وسائر الغزوات ومنها فتح مكة، حيث أمره الرسول صلى الله عليه وسلم بالأذان على ظهر الكعبة، فكان يوماً مشهوداً فرح فيه المسلمون فرحاً عظيماً.
روى له البخاري ومسلم (44) حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. وروى عنه: أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وأسامة بن زيد، وعبد الله بن عمر، وغيرهم.
عاش بلال في المدينة المنورة بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته في أمن وسلام، وأصابته الحمى يوماً فكان دائم الحنين إلى مكة، يردد هذين البيتين:
يا ليت شعري هـل أبيتن ليلـة بـواد وحولي إذخـر وجليـل
وهل أردن يومـاً ميـاه مجنـة وهل يبدون لي شامـة وطفيـل
وقد استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم خازناً على بيت مال المسلمين، وكان عندما ترد الأموال إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يأمر بلالاً بتوزيعها على المسلمين ويقول له: ((أنفق بلال ولا تخش من ذي العرش إقلالاً)).
وكان مستقيماً في عبادته، حريصاً على إقامة شرائع الله، روى أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((السُّبَّاق أربعة: أنا سابق العرب، وسلمان سابق الفرس، وبلال سابق الحبشة، وصهيب سابق الروم)).
وروى أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لبلال يوماً عند صلاة الصبح: حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام؟ فإني قد سمعت الليلة خشفة نعليك في الجنة، قال: ما عملت عملاً أرجى من أني لم أتطهر طهوراً تاماً في ساعة من ليل ولا نهار إلا صليت لربي ما كتب لي أن أصلي.
وعن زيد بن أقم رضي الله عنه رفعه: ((نعم المرء بلال سيد المؤذنين يوم القيامة ، والمؤذنون أطول الناس أعناقاً يوم القيامة)).
وكان عمر بن الخطاب إذا ذكر أبا بكر الصديق يقول: أبو بكر سيدنا، أعتق بلالاً سيدنا.
وإن رجلاً يلقبه عمر بن الخطاب بسيدنا لهو رجل عظيم!.
وكان بلال لا يرى نفسه أكبر مما هي عليه، وكان كريماً متواضعاً، ذهب يوماً يخطب لنفسه وأخيه زوجتين، فقال لأبيهما: أنا بلال وهذا أخي، عبدان من الحبشة، كنا ضالين فهدانا الله، وكنا عبدين فأعتقنا الله، إن تزوجونا فالحمد لله، وإن تمنعونا فالله أكبر.
وبقي بلال مؤذناً للرسول صلى الله عليه وسلم حتى وفاته صلى الله عليه وسلم، فامتنع عن الأذان بعده حزناً على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما استلم الخلافة أبو بكر الصديق رضي الله عنه استأذنه بلال للخروج مع البعوث الإسلامية المتجهة إلى بلاد الشام والمرابطة فيها، لأنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله)).
ويروى أن أبا بكر رضي الله عنه طلب إليه أن يبقى معه بقية عمره، فاستجاب له، فلما توفي أبو بكر وولي الخلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه استأذنه وخرج إلى الشام مجاهداً ومرابطاً، ولما زار عمر الشام طلب إليه المسلمون أن يسأل بلالاً أن يؤذن لهم، فأذن بلال لهم صلاة واحدة، فبكى المؤمنون لأذانه؛ لأنه ذكرهم برسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان عمر أشدهم بكاءً.
وأقام بلال بقية عمره في قرية داريا من ضواحي دمشق، وتوفي فيها سنة (20هـ) وله سبعون عاماً ـ على أغلب الروايات ـ ، ونقل جثمانه إلى مدينة دمشق، ودفن في الباب الصغير. وفي رواية إن قبره موجود في داريا في مقبرة خولان..رحمه الله ورضي عنه.
-------------------------------
للتوسع:
الاستيعاب لابن عبد البر ج1/178.
سير أعلام النبلاء ـ للذهبي ج1/347.

المصدر:مركز بحوث ودراسات المدينه المنورة





================


بسم الله الرحمن الرحيم



السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه قصة بلال بن رباح المنتشرة في المنتديات
وكنت قد علمت أن بها إشتباه دون أن أعرف تحديدا ً أين يكمن

هل من توضيح جزاك الله خير

بلال أول من رفع الأذان بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد الذي شيد في المدينة المنورة واستمر في رفع الأذان لمدة تقارب العشر سنوات هذه المعلومات كثيرا منا يعرفها ودرسها او قرئها لكن مالا يعرفه الكثيرون هو اين بلال بعد وفاة حبيبه وحبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ذهب بلال الى ابي بكر رضي الله عنه يقول له:
(يا خليفة رسول الله، اني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:
( أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله)...
قال له أبو بكر: (فما تشاء يا بلال؟) قال:
(أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت)...
قال أبو بكر: (ومن يؤذن لنا؟؟)... قال بلال وعيناه تفيضان من الدمع:
(اني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله)...
قال أبو بكر: (بل ابق وأذن لنا يا بلال)... قال بلال:
(ان كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له)...
قال أبو بكر: (بل أعتقتك لله يا بلال)... فسافر الى الشام حيث بقي مرابطا ومجاهدا
يقول عن نفسه:
لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان إذا أراد أن يؤذن
وجاء إلى: "أشهد أن محمدًا رسول الله" تخنقه عَبْرته، فيبكي، فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين
وبعد سنين رأى بلال النبي -صلى الله عليه وسلم- في منامه وهو يقول: (ما هذه الجفوة يا بلال؟ ما آن لك
أن تزورنا؟)... فانتبه حزيناً، فركب الى المدينة، فأتى قبر النبي -صلى الله عليه وسلم- وجعل يبكي عنده
ويتمرّغ عليه، فأقبل الحسن والحسين فجعل يقبلهما ويضمهما فقالا له: (نشتهي أن تؤذن في السحر!)... فعلا
سطح المسجد فلمّا قال: (الله أكبر الله أكبر)... ارتجّت المدينة فلمّا قال: (أشهد أن لا آله إلا الله)...
زادت رجّتها فلمّا قال: (أشهد أن محمداً رسول الله)... خرج النساء من خدورهنّ، فما رؤي يومٌ أكثر باكياً وباكية
من ذلك اليوم
وعندما زار الشام أمير المؤمنين عمر-رضي الله عنه- توسل المسلمون اليه أن يحمل بلالا على أن يؤذن لهم
صلاة واحدة، ودعا أمير المؤمنين بلالا، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها، وصعد بلال وأذن ...
فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبلال يؤذن، بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا،
وكان عمر أشدهم بكاء...
وعند وفاته تبكي زوجته بجواره، فيقول:

"لا تبكي.. غدًا نلقى الأحبة.. محمدا وصحبه"..:




الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

صحيح أن بلالاً رضي الله عنه ترك الأذان بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأنه انطلق إلى أرض الشام مُجاهدا . وأن عمر رضي الله عنه طلب منه أن يُؤذِّن حينما قَدِم عمر رضي الله عنه إلى الشام .
فقد جاء عن زيد بن أسلم عن أبيه قال : قدمنا الشام مع عمر فأذَّن بلال ، فذكر الناسُ النبي صلى الله عليه وسلم فلم أرَ يوما أكثر باكيا .
وفي رواية : أن بلالا لم يؤذِّن لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأراد الجهاد ، فأراد أبو بكر منعه ، فقال : إن كنت أعتقتني لله فخلِّ سبيلي . قال : فكان بالشام حتى قَدِم عُمَر الجابية فسأل المسلمون عمر أن يسأل لهم بلالاً يؤذِّن لهم ، فسأله فأذَّن يوما فلم يُرَ يوما كان أكثر باكيا من يومئذ ذِكْرًا منهم للنبي صلى الله عليه وسلم .

قال ابن حجر في " الإصابة " : ثم خرج بلال بعد النبي صلى الله عليه وسلم مجاهدا إلى أن مات بالشام . اهـ .

ولكن ليس صحيحا أنه تمرّغ على قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، فلم يكن هذا من هدي الصحابة ولا كان من أفعالهم رضي الله عنهم .
وقد أورد الذهبي قصة رؤيا بلال للنبي صلى الله عليه وسلم وما جاء فيها ، ومجيئه إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، وطلب الحسن والحسين رضي الله عنهما منه أن يُؤذِّن ... ثم ضعّفها الإمام الذهبي بقوله : إسناده لين ، وهو منكر .

والله أعلم .
المُجيب الشيخ :

عبد الرحمن السحيم


عضو مركز الدعوة والإرشاد بـالـريـاض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الباحثه نت
Admin
avatar

انثى
81
السٌّمعَة : 3
02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة بلال بن رباح   السبت مايو 08, 2010 2:21 am

مشكور أخي كلايزر يعطيك ألف عافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://genaa.yoo7.com
 
قصة بلال بن رباح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات غنى :: منتدى إسلاميات :: قصص وروايات الرسل-
انتقل الى: